صراع الحق والباطل

Samadit.com سماديت كوم

بقلم الأستاذ: تشيرنت تسفازقي ترجمة الحقوقى الاستاذ: سليمان صديق

ظهرت خلال السنوات الخمس الماضية ظواهر سلبية على ساحة العمل المعارض حيث بعض قوى المعارضة بدلا من ان توجه

سلاحها نحو النظام الاستبدادي حرصت على توجيه سهامها نحو الثوابت الوطنية وعلى امور اخري انصرافية لا تعود على شعبنا الا بالضرر الجسيم.

ويمكن الاشارة فيما يلي على بعض تلك الظواهر في النقاط التالية:-

1. حملة (دقي ابات ደንበ ደቀባት ኣጋኣዝያን www.deqebat.com) او المواطنون الاصليون:

انطلقت هذه الحملة وهي تستهدف الطعن في وطنية عدد من المسؤولين الاريتريين في النظام الحاكم كون جذورهم تعود الى اصول اثيوبية!

ولعل من سخرية القدر ان هؤلاء الذين يقفون وراء هذه الحملة هم معظمهم من حاملي جنسيات دول غربية!!

ومعلوم في عالم اليوم لا تقوم الدول على اسس عرقية او اصل واحد وانما تقوم على اسس المواطنة وفي تقديري ان المناضلين الاريتريين من جذور اثيوبية او الاثيوبيين من اصول اريترية من حقهم ان يعيشوا ويستوطنوا في البلد الذي ناضلوا في سبيله او اختاروه.

2. تشويه الشهيد حامد ادريس عواتي:

حيث اطلق احد قادة التنظيمات المعارضة على الشهيد عواتي مفجر الثورة الاريترية وصف قاطع طريق (شفتا) كما اتهمه بارتكابه مجازر ضد قومية الكوناما، وكانت هذه الاتهامات احدي العقبات التي واجهت المجلس الوطني في اداء عمله اذ وجدت بعض القوى والتي لا تستطيع ان تجاهر بهذه الاتهامات علنا ذريعة في اعاقة عمل المجلس الوطني الذي يعيش منذ اربع سنوات في شلل تام وغير قادر لتجاوز هذا الخلاف غير المبرر.

3. حركة اقعازيان:

هذه الحركة قامت على الزعم بان قومية التجرينية باتت محاصرة ومحاطة بالمسلمين وتعيش في خطر داهم ولابد من السعي لايجاد الوحدة بين ابناء هذه القومية في البلدين (اريتريا واثيوبيا) من اجل التصدي للخطر الذي يشكله المسلمون وقومية الامهرا.

ولعل هذه الحركة تختلف عن الحركة التي ظهرت في الماضي باسم (تجراي تجرينيا) والتي كانت تستهدف الامهرا وليس المسلمين.
وعلى كل اذا تاملنا في حرب الحدود التي قامت بين اريتريا واثيوبيا (في نهاية تسعينيات القرن الماضي) نجد انها حرب بين ابناء قومية التجرينية في البلدين وان تم اخفاؤها تحت ستار حرب الحدود بين البلدين.

وفي الواقع ان اسباب هذا الصراع لاتعود الى النظامين الحاكمين في البلدين وانما لها جذور تاريخية قديمة تعود الى عهود الاستعمار.
والجدير بالذكر ان مسلمي اريتريا دفعوا ثمنا غاليا كاخوانهم بسبب هذه الحرب ولم يتذمروا بل تحلوا بالصبر والاناة كما لم يتهموا طرفا معينا في اشعالها.

ومن الظواهر السلبية ايضا راينا بعض الذين يروجون المزاعم القائلة بان الثورة الاريترية تحمل اعباءها المسيحيون الاريتريون لوحدهم مع ان الشعب الاريتري بكافة طوائفه ناضل في الثورة وقدم تضحيات عظيمة.

وحين اسمع مثل هذه المزاعم تعود بي ذاكرتي الى ايام اندلاع الثورة حيث دفع المسلمون جراء انطلاقها من مناطقهم في المنخفضات ثمنا باهظا تمثل بتلك المجازر الوحشية التي تعرضوا لها على ايدي الكوماندوس وقوات الاحتلال في الفترة مابين (1966-1968) حيث حرقت العديد من قرى المسلمين اذكر منها قرى قرست ومقرايب وضواحيها، عد ابراهيم، مسيام (معظم سكانها من الجبرتة)، كركون في منطقة اعالي القاش، قرى ضواحي كرن، بيت جوك؛ باب جنقرين، وفي محافظة سراي القرى السبعة (ملحنا ديك وسكانها من الساهو) واكثر من اربعين قرية اخرى في منطقة هزموا، وقوحيتو؛ وسويرا، وديعوت، ودقعى، والشريط الساحلي للبحر الاحمر حتى ارافلي.

وهذه الجرائم الوحشية التي ارتكبها الاحتلال دفعت بهؤلاء المسلمين للجوء الى السودان حيث تم اسكانهم من قبل السلطات السودانية في مناطق المعسكرات السبعة (ام سقطة، سالمين، دهيما، ام بروش، زنقرار، زرزور) كما انشات الحكومة السودانية مركزين لاستقبال اللاجئين في كل من ودالحيلو وودشريفي؛حيث فاق عدد اللاجئيين يومئذ 50 الفا وكانوا كلهم من المسلمين.

وظلت هذه المعسكرات طوال فترة الكفاح المسلح خلفية ترفد الثورة بالرجال لكل من الجبهة والجبهة الشعبية حيث منها التحق الالاف من الشباب في صفوف الثورة.

ولابد لي من الاشارة في هذا المقام ايضا حين قامت الجبهة بعملية فدائية واغتالت الجنرال (ارقاتو توشومي) قائد جبهة الشمال في ديسمبر عام 1970 فان القوات الاثيوبية انتقمت لمقتل قائدها من قرية (عونا) حيث قامت بمجزرة بشعة لجميع سكانها المسلمين.
هذا وان المجازر التي ارتكبت لاحقا في الفترة مابين (1975-1977) بحرق القرى في المرتفعات في كل من كارنشم، وكي دبا، وكي ذاقر، عدي قيح، وشيكتي وغيرها كان استمرارا لنهج الاحتلال، وهذا مايؤكد بان الشعب الاريتري بكافة طوائفه قدم تضحيات جسيمة في سبيل الحرية والاستقلال.

ولذلك يتحتم على الجميع اليوم العمل بعزم الماضي في محاربة هذه الظواهر السلبية والعمل معا كذلك في سبيل اسقاط النظام الاستبدادي وإرساء نظام وطني حر يتسع الجميع.

Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…