منظمة عفر البحر الأحمر لحقوق الانسان تقيم مظاهرة احتجاجية أمام مقر مجلس حقوق الإنسان بجنيف

إعداد: اللجنة الإعلامية لمنظمة عفر البحر الأحمر لحقوق الإنسان

نظمت منظمة عفر البحر الأحمر لحقوق الإنسان مظاهرة احتجاجية أمام مقر مجلس حقوق الإنسان

مظاهرة احتجاجية أمام مقر مجلس حقوق الإنسان بجنيف

التابع للأمم المتحدة بجنيف مساء أمس الجمعة 2020/07/17م شارك فيها العديد من أبناء الجالية الإرترية في سويسرا والناشطين والنخب السياسية والحقوقية الإرترية للمطالبة برفع الحصار المفروض من قبل النظام الإرتري علي الشعب العفري في اقليم عفر البحر الأحمر والتنديد بجرائم التطهير العرقي والتهجير القسري والحصار لغرض التجويع الممنهج ضدهم، مطالبين الأمم المتحدة ممثلة بمجلس حقوق الإنسان بمحاسبة النظام الإرتري علي هذه الجرائم والحد من انتهاكات حقوق الإنسان في اقليم عفر البحر الأحمر وفي جميع أقاليم و مناطق إرتريا داعين النظام الإرتري الي رفع الحصار و الإيقاف الفوري للتجويع الممنهج ضد المواطنين في اقليم عفر البحر الأحمر وجميع ابناء الشعب الإرتري.

هذا وألقى الاستاذ احمد محمد ريدو كلمة منظمة عفر البحر الأحمر لحقوق الإنسان، "واكد فيها أن انتهاكات النظام الإرتري لحقوق الانسان وممارسته للتجويع والتهجير لن تتوقف علي العفر بل ستشمل جميع المناطق والمكونات الارترية إن لم يكن هناك رادع من الامم المتحدة للحد من هذه الانتهاكات".

وتلتها كلمة اللجنة المنظمة للمظاهرة القتها الناشطة حواء حيقوا واكدت ان النظام الإرتري "قام بمصادرة ما يجلبه المواطنون من المواد الغذائية لاسرهم من دول الجوار بالتحديد اليمن واثيوبيا وجيبوتي وصادر ما يقارب ٨٠ من السفن البحرية واحتجاز اكثر ١٥٠مركب صيد ومنعهم من الاصطياد في البحر بالإضافة إلي مصادرة ما يقارب ٣٠٠ جمل من قوافل النقل البرية وهذا الإجراء ادي إلي نقص حاد للغذاء في الإقليم واجتاحت المجاعة جميع سكان الإقليم ونتج عن ذلك لجؤ أكثر من ٢٠٠ اسرة إلي إثيوبيا ومازال النظام لم يقدم أي حلول للكارثة الإنسانية ويتعمد التجاهل".

ثم تلتها كلمة اتحاد المرأة الارترية الناشطة زوديا تسفامريام واكدت فيها "بأن التبرعات التي جمعها النظام في الخارج من الارترين لمكافحة كورونا لم تصل إلي المحتاجيين وذهبت إلي جيوبهم والان يتظاهر النظام بالإنشغال في مصالحة دول الجوار بينما الشعب يتضور جوعا ولا يعنيه ذلك، واغلق النظام جميع المنافذ البرية والبحرية من الشعب العفري ومنعهم من الاصطياد وحول منطقتهم إلي منطقة عسكرية معزولة غير صالحة للحياة ويسعي بذلك إلي افراغ السكان وتهجيرهم إلي خارج البلاد".

وتوالت الكلمات التضامنية من ممثلي ومنظمات الجالية الإرترية واتحاد المرأة الإرترية وحركة كفاية وجالية أبناء الساهو في سويسرا.

وجدد المحتجون في كلماتهم أمام مجلس حقوق الإنسان أن استمرار الحصار المفروض علي المواطنين في إقليم عفر البحر الأحمر في ارتريا وحرمانهم من كافة حقوقهم الإنسانية من قبل النظام الارتري وعدم استجابته للنداءات المتكررة لفك الحصار وممارسته للتجويع المتعمد، هي أدلة كافية لمحاسبة هذا النظام الذي يقوم بانتهاكات صارخة مخالفاً بذلك كافة المواثيق والقوانين الدولية التي تجرم هذه الانتهاكات ضد حقوق الإنسان.

بالإضافة طالب المتظاهروت النظام برفع الحصار فورا وإعادة المؤون الغذائية والأدوية والقوارب البحرية والقوافل البرية ومحتوياتها والجمال التي صادرتها أجهزته الأمنية والعسكرية والإفراج عن المعتقلين فوراً والسماح للمواطنين بممارسة اعمالهم وتجارتهم وتوفير الغذاء والدواء لهم.

ففي الختام قام الاستاذ أحمد ريدو عن منظمة عفر البحر الأحمر لحقوق الإنسان والناشطة زوديا تسفامريام عن اتحاد المرأة الارترية في سويسرا بتسليم مذكرات احتجاج للأمين العام للأمم المتحدة السيد أنطونيو غوتيرس ورئيسة مجلس حقوق الإنسان السيدة اليزبت تيشي.

و رفع المحتجون في المظاهرة لافتات تحت عدة شعارات منها:
• لا للحصار
• لا للتجويع الممنهج
• لا للتطهير العرقي
• لا للتهجير القسري
• ارفعوا حصار عفر البحر الاحمر

LiftBlockade Against RedSea Afar
Eritrea

www.Samadit.com حامد إدريس عواتي   www.Samadit.com عبدالقادر محمد صالح كبيرى   www.Samadit.com محمد عمر أكيتو   www.Samadit.com إبراهيم سلطان علي   www.Samadit.com إدريس محمد آدم مندر   www.Samadit.com محمد سعيد ناود   www.Samadit.com أحمد محمد ناصر أبوبكر   www.Samadit.com عثمان صالح سبي   www.Samadit.com عبدالله إدريس محمد سليمان  

Top
X

Right Click

No right click