إلي أين تريد أن تصل الإمارات العربية المتحدة وصحفها

بقلم الأستاذ: جعفر إبراهيم وسكة - ناشط سياسي وحقوقي إرتري المصدر: سودانيز اون لاين

في البدء لابد أن اوضح أنني لست مع الذين يكيلون التهم للإمارات بسبب الصراعات العربية العربية ولا أحبذ الخوض في ذلك.

قوات الجيش الإماراتي

لم أكن اتوقع أن أقرأ في أي صحيفة عربية خبرا أو تقريرا يحاول النيل من إرادة الشعب الارتري لكن الامارات وصحفها تفعل ذلك مع سبق الإصرار والترصد..

اطلعت حتي الآن علي تقريرين أعدتهم صحف إماراتية ساعدتهم فيه المخابرات الإرترية وازنابها، تقريرين أحدهم يصف إرتريا ببلاد التغراي والتغراي هم من يحكمون إثيوبيا ويحلمون بضم إرتريا لهم ومن أجل هذا يعمل اسياس الذي حبك القصة بحيث لا يفهموها العرب والمصرين تحديدا.. التقريرين ينتقص من إنتفاضة الإرتريين في الداخل ويتهم قطر والأخوان المسلمين بالوقوف خلفها كأن الأخوان موجودين في إرتريا.

أما قطر فلم تدعم الإنتفاضة بشئ وان كانت تظن الامارات أن نقل الجزيرة لأخبار الانتفاضة دعم فالتفعل الاسكاي نيوز ذلك ونحن نناشدها أن تفعل كما ناشدنا الجزيرة واستجابت.

وإن كانت تظن الامارات أن افورقي حليف يمكن الاعتماد عليه والوقوف في صفه مهما كانت العواصف فالتعلم أن هذه العصافة هي التي ستكنس أفورقي ورهطه من الخارطة السياسية إلي الأبد.. وأن الشعب الإرتري وقتها لن يغفر للإمارات هذه الخطيئة.

لازال هنالك متسع من الوقت لتصحح الإمارات وصحفها الخطأ الذي أوقعهم فيه اسياس افورقي وتوجه قنواتها وصحفها لتقف مع الانتفاضة الشعبية في إرتريا لا ضدها.

Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…