كلمة سكرتير الجبهة الشعبية للدمقراطية والعدالة الأمين محمد سعيد

المصدر: شبكة رصد الإخبارية اريتريا - إذاعة ارينا الدولية

قال سكرتير الجبهة الشعبية للديمقراطية والعدالة الأمين محمد سعيد في مساء اليوم الجمعة العاشر من نوفمبر في الرياض بأن الحكومة

الارترية حكومة علمانية لن تسمح بإنشاء المدارس الدينية ووضع صورة مريم العذراء أو الآيات القرآنية في الأماكن العامة.

الأمين محمد سعيد

جاء ذلك في الاجتماع الجماهيري الذي عقده في سفارة دولة ارتريا في الرياض اليوم ضمن فعاليات مهرجان ارتريا السنوي الذي تنظمه السفارة في الرياض والقنصلية في جدة في شهر أكتوبر من كل عام.

ووسط حضور جماهيري كبير قال الأمين محمد سعيد بأن ما حدث في يوم الحادي والثلاثين من أكتوبر الماضي في اسمرا كان عبارة تحريض لأطفال صغار للخروج والتظاهر وأن حسم الأمر لم يستغرق دقائق.

وفيما يتعلق بعلاقة ارتريا بدولة قطر قال الأمين بأن علاقة ارتريا بقطر ليست على ما يرام بسبب دعم قطر للأخوان المسلمين ولكننا لم نقطع العلاقات الدبلوماسية معها حفاظا على مصالح خمس عشر ألف عامل ارتري في قطر. وقال بأن ارتريا لن تسمح بأي وجود تركي او إيراني في منطقة البحر الأحمر. وحول علاقة ارتريا بالإمارات أكد بأن علاقات ارتريا معها استراتيجية وليست علاقة مصالح كما يشاع وأن ارتريا تحاول الاستفادة من التسهيلات العسكرية على المدى البعيد.

وفيما يتعلق بالصومال قال بأن الحكومة الصومالية تعمل بشكل إيجابي على استقرار الصومال وان ارتريا تتعاون مع الفصائل الصومالية الساعية لاستقرار البلاد ولكنها ترفض حركة الشباب الإرهابية على حد قوله.

وجاءت هذه التصريحات في ختام المهرجان السنوي والذي حضره كذلك وزير الحكومات المحلية عندنكئيل ابرها.

رداً علي ما قاله الأمين محمد سعد سكرتير الجبهة الشعبية للعدالة والتنمية في العاشر من نوفمبر:

ادعيت يا سعادة السكرتير ان حكومتكم علمانية مع انها هي حكومة عصابة (شفتا) ولن تسمح باءنشاء المدارس الدينية وما حدث يوم ٢٠١٧٠/٣١ كان عبارة عن تحريض لاطفال صغار للخروج والتظاهر وان حسم هذا الامر لا يستغرق دقاءق.

اولً أريدك ان تجيب علي هذا السوءال هل ارتريا هي عذبة ورستموها من أجدادكم لكي تفرضوا علي شعبها نمط حياة الإلحاد والفساد الاخلاقي ؟

ومنذ متي تمنع الحكومة العلمانية شعبها ليمارس شعائره الدينية ؟

ولا علمانيتكم مختلفة عن اصل العلمانية العالمية ؟

طيب نحن الارتريين نعيش في امريكا، كندا، أوروبا، وأستراليا فحكومة هذه الدول لم ولن تطلب منا باءن لا نقوم بشعائرنا الدينية السمحة ولم يطلبوا من بناتنا ونساءنا خلع الحجاب وطلب التبرج ولم يمنعونا من فتح مدارس دينية خاصة لأولادنا وبناتنا بل بالعكس حكومة هذه الدول تساهم ببعض المال لإنشاء مثل هذه المدارس الخاصة فهل العلمانية التي تعلمتموها في الجبال علي عكس ما عرفها العالم وهي اي علمانيتكم تعتمد علي التسلط وهدم القيم السمحة للمجتمع والسماح بالفجور والانحطاط الاخلاقي عجباً لامركم هذا !

انه اخر الزمان حصالة القوم يفرضون علي أشرافهم التفسخ والرزيلة ويجبروا بها الشعب كله مما اصبح المجتمع الارتري من سكان الريف والمدن يعيشون في حالة ذعر من زوار الفجر وبيوت الاشباح التي تُمارس فيها وساءل القمع الجماعي ضد الموطنين الهذا ناضل شعبنا.

نحن قبلنا بحكمكم بعد التحرير مباشرتاً كمرحلة انتقالية وكان المفروض عليكم تعميق الأسس السليمة لقيام دولة ديمقراطية تعبر بصدق عن شعبها المناضل الذي قدم الآلاف من التضحيات لقيام مثل هذا الدور الذي كان يحلم به كل مواطن في الداخل والخارج بعد معاناة وتضحيات كبيرة قدمها الشعب الارتري من اجل الحرية والكرامة والمساواة والعدل والسلام وكان من المفترض عليكم ان تكونوا علي مستوي ذلك الحدث التاريخي.

وعلي عكس أنتم جعلتم ارتريا (مشروع كيان) ضمن منظورها القومي وهو مشروع التقرنية وجعلتم من ارتريا بكل فاءتها وأقوامها وثقافاتها وأديانها في إطار هذا المشروع المدمر للقيم والاخلاق الذي يتنافي مع مبداء الاسلام ولقد تناسيتم ان مثل هذا المشاريع لن تلقي ارضية خصبة وايضاً تتعارض مع التعايش الوطني والمشاركة الوطنية. إنما يحدث الان في ارترياهو نتاج لممارسات طغمة فاشية متعطشة لسفك مزيد من الدماء ضد المواطنين الأبرياء العزل وقتل المناضلين الشرفاء والزج بالشباب والكهول في السجون والتي لا يراعي فيها ظروف المسنين وكذلك معاداة الاسلام واللغة العربية من اجل خدمة أهداف الطغمة الحاكمة الفئوية. وكما هو معروف ان الوطن ينهض بنهوض قيم السلم المجتمعي والشراكة الوطنية بين المجتمع ويسقط ببروز قيم التعصب والانغلاق علي الذات تاءريخياً كما هو الحال في واقعكم الان وهذا ان دل علي شيء إنما يدل علي قرب نهاية حكمكم القهري لتحذفوا في مزبلة التاريخ والي الأبد انشاءالله.

اما ما ذكرته في ما حدث في ٢٠١٧٠/٣١ عبارة عن تحريض أطفال صغار للخروج والتظاهر هنا اريد ان اذكرك بان من قام بمظاهرة في سوريا هم أطفال صغار يرددون ارحل ارحل يا بشار وبما ان حكومة بشار لايقل إجرامها عن حكم عصابتكم فعاقبت من قام بهذه الفعلة مما جعل اولاياء أمور الأطفال ينتفضوا ليطالبو بإخراج ابناءهم من السجون وعندما تعنتت حكومة بشار الشعب كله انتفض وانظر الان الي ما وصلت اليه سوريا وقد اعذر من انظر. اما ان تقول حسم الانتفاضة لا يستغرق دقاءق أبشرك بان الشعب الارتري تعلم من تجاربه معكم ومن تجارب غيره في العالم رافعاً شعار إسقاط النظام في دول العالم المحبة للديمقراطيه والسلام وان شاء الله عن قريب ينعكس هذا الحماس في الداخل لننتهي من شركم وظلمكم.

Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…