تصريح قانوني (2)

إعداد: تنسيقية يوم المعتقل الإرتري

بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان وبخصوص الإنتهاكات التي يتعرض لها الأبرياء من أبناء الشعب الإرتري تقدم تنسيقية يوم

المعتقل الإرتري هذا التصريح القانوني.

السجناء السياسيين

في الأسابيع القليلة الماضية، ومنذ بداية أحداث يوم الواحد والثلاثين من أكتوبر التي شهدتها العاصمة الإرترية أسمرا وما تبعتها من تحركات شعبية في داخل إرتريا، تابعت ولازالت تتابع تنسيقية يوم المعتقل الإرتري الإعتقالات التعسفية التي إرتكبتها أجهزة الشرطة والأمن الإرترية في مختلف أحياء ومناطق أسمرا.

إن التنسيقية لم تتمكن من حصر العدد الكلي للمعتقلين ولكن المؤكد أن هناك أعداد كبيرة معظمهم من النساء والأطفال وكبار السن.

وعليه فإن إعتقالهم بهذه الطريقة التعسفية وفي ظروف قاسية ودون أي جريمة إرتكبوها أوتهمة موجهة لهم، تعتبره التنسيقية إنتهاكا لحقوقهم الإنسانية التي يكفلها لهم القانون الدولي والمواثيق الحقوقية الدولية.

كما نود أن ننوه بأننا لم نتمكن من الحصول على تفاصيل كل المعتقلين، وعليه نطلب من كل من لديه معلومات أن يتواصل معنا ومع الجهات الحقوقية الأخرى حتى يتم توثيق أسماء وتفاصيل كل المعتقلين.

كما تناشد التنسيقية كل المنظمات الحقوقية والجهات الدولية الرسمية أن تبذل جهدها لإطلاق سراح كافة المعتقلين والمخفيين قسرًا منذ العام ١٩٩١ وحتى هذا اليوم. مع العلم والأخذ في الإعتبار بأن السلطات الإرترية إعتقلتهم دون جريمة تذكرغيرالمطالبة بحقوقهم الأساسية التي لا يمكن أن تحفظ كرامتهم الإنسانية إلا بها.

تنسيقية يوم المعتقل الإرتري
اللجنة القانونية

Top