لاجئون إريتريون يتظاهرون أمام مقر الاتحاد الإفريقي في إثيوبيا

المصدر: الوطن

تظاهر المئات من اللاجئين الإريتريين في إثيوبيا، اليوم، أمام مقر الاتحاد الإفريقي بالعاصمة الإثيوبية "أديس أبابا"، تضامنا مع مئات

المعتقلين في بلادهم اعتقلهم السلطات بعد تنظيمهم مظاهرة نهاية أكتوبر الماضي.

الاتحاد الإفريقي

وقدم المتظاهرون اليوم، مذكرة احتجاج للاتحاد الإفريقي يطالبون فيها بضرورة الالتفات للوضع الإريتري بالداخل.

ورفع المحتجون في المظاهرة التي شارك فيها قيادات من المعارضة الإريترية، لافتات تطالب بالإفراج عن مئات المعتقلين الإريتريين بمن فيهم رئيس مجلس إدارة "مدرسة الضياء الإسلامية"، موسى محمد نور.

وندد المتظاهرون، بممارسات الحكومة الإريترية ضد الشعب، مطالبين بالحرية والديمقراطية، فيما أكدوّا على وحدة وتضامن المسلمين والمسيحين.

فيما قال رئيس جبهة التحرير الإريترية، حسين خليفة، إن المظاهرة التي شهدتها "أسمرا" نهاية الشهر الماضي، تؤكد علىمستوى التضييق الذي يواجهه الشعب الإريتري من النظام الحاكم.

وأضاف "خليفة"، في تصريحات لوكالة "الأناضول" التركية للأنباء على هامش المظاهرة: "نقف اليوم أمام مقر الاتحاد الإفريقي لنعبر عن تضامننا مع ما يواجهه الشعب الإريتري من تضييق بالداخل".

وأوضح رئيس جبهة التحرير الإريترية: "طالبنا قادة الاتحاد الإفريقي بالالتفات إلى معاناة الشعب الإريتري، ووضع حد لهذه المأساة التي استمرت 25 عاما".

من جانبه، قال أحد اللاجئين الإريتريين المشاركين بالمظاهرة، ويدعى بركة برهاني: "نحن هنا لإسماع صوتنا للاتحاد الإفريقي، ومن أجل دعم مظاهرة أسمرا التي خرجت ضد ممارسات الحكومة الإرترية التي ترتكب أعمال القتل والتنكيل بحق الشعب".

وأشار إلى ضرورة إنهاء الانتهاكات التي تمارس ضد حقوق الإنسان في إريتريا، والتصدي لممارسات الحكومة التي تستهدف كل الأديان مسلمين ومسيحين.

Top
من اجل تحسين تجربة التصفّح موقعنا الإلكتروني More details…