تصريح صحفي عن انزلاق السلطة القمعية الى آخر النفق المظلم

سماديت كوم Samadit.com

إعداد: اللجنة التنفيذية لجبهة التحرير الإرترية

بسم الله الرحمن الرحيم

تعود شعبنا منذ تحرير البلاد واستقلالها ان تشهد علاقته ببلاده منعطفات محزنة بتجدد مسلسل من الصور المؤلمة في كل يوم من

حياته بسبب نهج عصابة أفورقي وجنرالاته التي وضعت نفسها في خانة العدو لهذا الشعب الصامد المكافح الذي اجبر المستعمر على الرحيل مهزوما دفاعا عن حقه في الحياة الكريمة.

ولاحظنا كيف دفعت جماهير الشعب الإرتري ثمنا باهظا من ارواح ابنائها واموالها واهدار كرامتها وانتهاك حقوقها وضياع احلامها خلال ربع قرن من تسلط هذه الطغمة الفاسدة ونتابع تطورا خطيرا منذ الاسبوع الماضي عبر تدهور الاوضاع بين المواطنين واجهزة القمع في البلاد الى زاوية حرجة نتيجة التطور المتسارع في العنف الذي اعتادت التعامل به مع مواطنيها.

هذا التدهور الناتج عن مواجهة السلطة ومعاقبتها للمواطنين العزل بأقسى وسائل العنف متمثلا في اطلاق الذخيرة الحية على المواطنين في شوارع حي (آخريا) بالعاصمة اسمرا يوم امس الثلاثاء، هؤلاء العزل المحتجين سلميا على اعتداء السلطة على مدرسة (الضياء الاسلامية) واعتقال ادارة ومعلمي المدرسة الذين رفضوا قرار السلطة الجائر القاضي بمصادرة المؤسسة التعليمية الوحيدة التي تبقت للتعليم الاهلي في البلاد بهدف منع التربية وغرس التعليم الروحي والمعرفي المستمد من عمق علاقة وارتباط الانسان الإرتري بقيم الدين والحرية والتراث. وحرمان الاهالي من حق تعليم ابنائهم على نفقتهم وفي مؤسسات يديرونها بأنفسهم وحرمان الاطفال من فرص تعليم وتربية هي من حقوقهم الاساسية التي تكفلها لهم كل القوانين والاعراف والاديان.

لقد تعددت صور انتهاكات حقوق الإرتيريين على يد هذه الزمرة القمعية منذ فجر الاستقلال الذي حولته هذه الزمرة المتعصبة الى استغلال وحرمان واهانة وكان آخر ما تبقى في جعبتها من الاساءة للشعب الإرتري وقتل جذور الحياة فيه ان تقتله في شوارع المدن بالرصاص الحي كما تنقل الصور من داخل اسمرا. واننا في الجبهة ندين الاعتداء علي شعب اعزل خرج في مسيرة سلمية..

لقد اكتملت عوامل سقوط هذا النظام الذي يهرق دماء الإرتيريين العزل ويزهق ارواحهم في وضح النهار وامام مرأي من العالم الذي تجاهل انتهاكاته الفظيعة لحقوق الشعب الإرتري على مدى خمس وعشرين سنة. فقد بلغ ظلم هذه العصابة مبلغا لا ترده الا المواجهة الجدية وقد حان اليوم موعد شعبنا مع الانطلاق نحو الحرية وبعزم وليكسر القيود التي كبلته سنينا وعلى كل ابناء شعبنا في الداخل والخارج دعم المواجهة التي بدأت من معقل الدكتاتورية ولتعم كل شبر وكل انسان قتلت الدكتاتورية حلمه في الحياة الطبيعية ولتشرق مجددا شمس الحرية التي غيبتها العصابة المجرمة وان شعب إرتريا لجدير بحياة العزة التي دفع مهرها غاليا على مدى نصف قرن من مواجهة الموت من اجل الحياة..

فأننا في جبهة التحرير الإرترية نشيد بشجاعة جماهير شعبنا في اسمرا و بقية المدن و نهيب بجماهير شعبنا في الداخل و عضوية جبهة التحرير الإرترية في داخل اسمرا و كل ارتريا إلي رفع وتيرة المقاومة ضد الطغيان و الظلم و أن تعم التظاهرات كل المدن و الأرياف و أن تكون انتفاضة شاملة كما ندعو الجماهير إلي تنسيق فعاليات الانتفاضة و الإحتجاجات و الإبقاء علي جذوة الحراك الشعبي حتى إسقاط النظام كما نطالب جميع الارتريين خارج الوطن بمآزرة ودعم صمود ابناء الشعب في وجه الدكتاتورية وفضح اسلوبه اللاانساني في مواجهة المواطنين العزل...

كما ندعو الجيش الإرتري إلي أن ينحاز إلي إرادة الجماهير في الحرية و الإنعتاق...

وأن يكون الدرع الواقي لحماية شعبه من اعتداءات السلطة و أجهزتها القمعية..

نطالب المجتمع الدولي ومنظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام بالدفاع عن الشعب الارتري الاعزل ومطالبة النظام الجائر بالكف عن جرائمه بحق المواطنين...

عاش صمود شعبنا في الداخل

اللجنة التنفيذية لجبهة التحرير الارترية

Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…