بيان الحزب الإسلامي الإريتري للعدالة والتنمية حول ثورة الشعب الإريتري في داخل الوطن

سماديت كوم Samadit.com

إعداد: الحزب الإسلامي الإرتري للعدالة والتنمية

بسم الله الرحمن الرحيم

لقد تابعنا في الحزب الإسلامي - كما تابع كل الشرفاء والاحرار من أبناء شعبنا في كل مكان - الاعتداء السافر الذي نفذته سلطات

النظام الدكتاتوري ضد مدرسة الضياء الإسلامية الأهلية الواقعة في (حي اخريا) بالعاصمة اسمرا وهي مدرسة اهلية خالصة بنيت بدعم اهلي خالص منذ ما يزيد على اربعة عقود وتقدم خدمات تعليمية لأبناء المسلمين طوال تلك الفترة الزمنية.

الا ان النظام الدكتاتوري الذي ابتلع العديد من المدارس والمعاهد الدينية والعربية منذ استلامه لمقاليد السلطة في البلاد قبل ربع قرن من الزمن وحتى اليوم لم يكفه ما ابتلعه من مؤسسات التعليم العربية والدينية، بل يصر على ابتلاع المزيد مما تبقى للمسلمين من المدارس والمعاهد وغيرها من محاضن قيم الدين الاسلامي والثقافة العربية في ارتريا.

في اطار هذا التوجه العدائي السافر جاءت الهجمة الجديدة للنظام على مدرسة الضياء الإسلامية بهدف تأميمها وفرض السيطرة عليها حيث أصدرت سلطات النظام الاستبدادية أوامرها بمنع تدريس اللغة العربية والتربية الإسلامية ومنع الفتيات المسلمات من ارتداء الحجاب او غطاء الرأس وفرض الاختلاط بين الجنسين من الطلاب والطالبات فيما يمثل اعتداءا جديدا وصارخا على الحقوق الدينية والإنسانية التي تكفلها كافة الشرائع والقوانين السماوية والأرضية ومواثيق حقوق الإنسان المعترف بها دوليا في عالم اليوم.

لقد تصدى شعبنا الأعزل في العاصمة اسمرا ممثلا في إدارة مدرسة الضياء الإسلامية وطلابها وأهاليهم وجميع أهالي المنطقة، لمحاولة النظام الهادفة إلى الاستيلاء على المدرسة برفضهم الإذعان لتهديدات زبانية النظام متمسكين بحقهم القانوني والشرعي في ملكية مدرستهم التي شيدوها بعرق جبينهم وأداروها بكرائم أموالهم طوال عشرات السنين لتوفير خدمات تعليمية وتربوية لأبنائهم وبناتهم.

يا أبناء شعبنا الأحرار

اولا: نحي في حزب العدالة والتنمية ونثمن هذا الموقف البطولي الشجاع الذي وقفته ادارة مدرسة الضياء ونحي بصورة خاصة جسارة الشيخ موسى محمد نور الذي وقف بشجاعته وصلابتة الفائقة في وجهه الاعتداء السافر لزبانية النظام الاستبدادي الطائفي.

ثانيا: نحي كذلك الانتفاضة الجماهيرية الشعبية والمظاهرات الاحتجاجية التي انطلقت من حي (اخريا) على اعتداء النظام على المدرسة ومحاولة الاستيلاء عليها وان هذه الانتفاضة الشعبية الباسلة تؤذن ببداية النهاية لعهد الظلام الدامس الذي خيم على شعبنا طيلة عمر هذا النظام الظلامي المستبد.

ثالثا: نهيب بجميع أبناء الشعب الارتري الأحرار في الداخل والخارج والقوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني بالوقوف صفا واحدا خلف هذه الانتفاضة الشعبية المباركة وتقديم كافة أنواع الدعم المادي والمعنوي اللازم لها ولهؤلاء الابطال الذين رفضوا الركوع لزبانية النظام.

رابعا: يطالب الحزب كافة القوى والدول والمنظمات المحبة للحرية والسلام والعدالة والديمقراطية في العالم بالوقوف الى جانب التطلعات المشروعة لشعبنا الأعزل الذي يناضل من اجل مطالبه العادلة في الديمقراطية والحرية والسلام والمساواة و ان تمارس الضغوط الحقيقية على هذا النظام الذي يمارس أبشع أنواع الانتهاكات لحقوق المواطنين الارتريين في كافة النواحي الدينية والثقافية والسياسية.

الحرية للشيخ المناضل موسى محمد نور رمز الانتفاضة وملهمها البطل النصر للشعب الارتري البطل والهزيمة والسقوط للنظام الدموي.

الحزب الإسلامي الإرتري للعدالة والتنمية

الامانة العامة

Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…