فعاليات تدشين أعمال منتدي شاكات الثقافي... بالعاصمة السعودية الرياض

بقلم الأستاذ: عثمان همد نور الدين - ود أبيب

(الله نور السموات والله والأرض مثل نوره كمشكاة)صدق الله العظيم.

و(مشكاة) تعني في العربية (الكوة) غير النافذة علي الحائط، التي يوضع بها المصباح، فيشع نوره، ويسطع ضوءه... فيملأ أفق المكان نوراً... مبددا ومحاصرا خيوط عتمت الظلمة، ودامس الظلام... وتلك (المشكاة) هي مصدر الضوء، والإنارة، والاستنارة، والإبصار... ووضوح أفق الرؤية... بما تحمله من معاني ودلالات حسية ومعنوية... فالله جل في علاه.. إنارة الكون بالشمس نهاراً... وبالقمر ليلاً... وانار القلوب بالإيمان... والهداية والنور... وهدانا إلي الصراط المستقيم... والحق بالمبين...

منتدي شاكات الثقافي
وفي المقابل جاءت في لغة (التجرايت)... كلمة (شاكت) وجمعها (شاكات)... وهي في المعني والدلالة، وردة أكثر عمقاً وشمولاً ووضوحاً... (فالكوة) التي علي الحائط (في مشكاة) هي مصدر الضوء، ولكنها غير نافذة... أما (الشق) أو (الحفرة) غير العميقة في (شاكت... وشاكات) التي توجد في ذالك الوادي الرملي المائي... فهي ايضاُ مصدر الماء... ولكنها نافذة ومتصلة، وملتصقة... بكل خيوط النبع... واصل الينبوع... وامتدادات عيون الماء... وعروقها الغائرة في اعماف في الأرض... وكلمة (شاكت) ارتبطت بأهم عنصر في الحياة...وبل منه الحياة كلها... وهو الماء... (وجعلنا من الماء كل شيء حي)... و(مشكاة) في العربية... و(شاكت... وشاكات) في شقيقتها التجرايت... هما مصدر للحياة (كالماء).. وللجمال والإنارة (كالضوء) في معناهما المحسوس... أما معنويا... ففيهما تتجلي قيم نهضة الإستنارة... ومصدر شعاع الأمل... وإحياء نور العلم... وانبعاث الوعي... وتنوير الثقافة... وتعظيم الإبداع... وتعزيز التميز... والتساهم الإيجابي الجمعي... لحراك الأمة... والمجتمع... ومن مصدر الضوء في (مشكاة) نستلهم الإستنارة... ووضوح الرؤية... ومن (شاكت... أو شاكات) نستلهم... حيوية ونشاط وديمومة الماء، كأهم مصدر للحياة... والخضرة والجمال في الطبيعة... (وجعلنا من الماء كل شيء حيي).

وفي بوتقة (مشكاة... وشاكت) كمصادر للإحياء، والانبعاث... معنا وحسا.. تنصهر كل قيم الإبداع والتميز، والثقافة والفنون... وحركة وحراك المجتمع... وفي ذالك يتوحد لونهم السياسي الفكري والديني والإجتماعي والعرقي... ليصيروا معا حالة إنسانية إبداعية متوهجة واحدة... ومن تحت هذا التراكم والركام المعرفي الثقافي الضخم... نبعت (شاكت) الفكرة... وتولدت رمزية المعني... وبعثت حسية الثقافة... لمنتدى شاكات الثقافي... كمصدر معرفي، وإشعاع تنويري، للإبداع الجمعي للأمة... حيث تشرفت وشهدت أمس الخميس ٢٠١٧/١٠/٢٦ فعاليات تدشين أعمال منتدي شاكات الثقافي... بالعاصمة السعودية الرياض... تحت شعار: (تشنن قدم تقرايت... نباريها تأمرا).

منتدي شاكات الثقافي

وكان حفلاً محضوراً... ولقاء طيبا... وجمعا نافعا... جاء بمباركة... وتشجيع... ومشاركة... كافة الفعاليات والروابط والجمعيات والشخصيات الاجتماعية والثقافية والمدنية بالرياض... وكلمة رئيس المنتدى الأستاذ/ محمد جميل احمد... جمعت فاوعت في طياتها كل شيء... من حيث الرؤية... والرسالة... والاهداف... والطموح... والحلم... وأكدت علي عدة مضامين غاية في الأهمية...

1. ربط ولم شمل المجتمع ثقافيا.

2. الاهتمام بالمبدعين والمتميزين من أبناء المجتمع.

3. تقديم بحوث ودراسات علمية في مجال التاريخ واللغة والثقافة والفنون والآداب.

وكبادرة طيبة، تشجع إيجابية البيان بالعمل، وتدعوا إلي ا تباع القول بالفعل، كرم منتدي شاكات الثقافي، في يوم تدشينه الأول... عدد من رموز المجتمع المبدعين... والمتميزين:-

1. الأستاذ عثمان محمد احمد.
2. الأستاذ الصحفي عبد الجليل سليمان.
3. الفنان عبد العزيز مرانت.
4. الفنان عبد القادر احمد ابوبكر (قدوره).
5. الفنان العازف أشرق معتوق.

وشهد الحفل فاعليات متعددة، ومشاركات متنوعة، وفقرات مختلفة، في جميع دروب الثقافة والفن والإبداع والجمال... أحيا ليلها الأساتذة المبدعون الكرام... يتقدمهم الأستاذ المحتفي به:-

1. الفنان عبد القادر احمد ابوبكر (قدوره).
2. الفنان عبد العزيز مرانت.
3. الفنان حامد ملكين.
4. الفنان عبد الرحمن طاهر.
5. الشاعر محمد سعيد دروي.
6. فرقة الفلكلور والرقص الشعبي.

فشدي الفنانون بأعذب الاغاني... واجمل الألحان... وتعانقت فنون لغة التجرايت... بعراقة وجمال لغة البداويت... في حالة ابداعية فنية بجاوية أصيلة... مما زادت الأمسية عبقا جميلا... وعمقا حضاريا... وتواصل اجتماعياً وثقافياً فريداً... لأمة البجا العتيقة...
من باب من لا يشكر الناس لا يشكر الله... نزجي أجمل الشكر والعرفان... واسمي آيات الامتنان... وارق تحايا التقدير والاحترام... لرواد فكرة منتدي شاكات الثقافي... والقادة المؤسسون للمشروع... الذين شكلوا اللبنة الأولي... وحجر زاوية الأساس... حتي تبلور المشروع، بشكله الزاهي الجميل أمس... فكان التدشين الأسطوري... الذي تجلت فيه كل معاني الصبر، و قوة الإرادة، وإصرار العمل... وعزيمة الإيمان بالفكرة... ودقة التنظيم بالإنجاز... والتفاني بروح الفريق الواحد، كانت هي عنوانكم... فكان النجاح الباهر حليفكم... واستوجب ذالك علينا شكركم... فشكرا لكم ايها النبلاء... فردا... فردا... ووراء كل عمل عظيم... رجال عظماء، بمثل قاماتكم... وهذه هي قائمة الشرف التي نعتز بها ونفتخر... ونشد من أزرها، للاستمرار في مسيرة صناعة الإنجاز والإبداع مستقبلا... ولكم دوماً ترفع قبعات الشكر والعرفان...

أيها الشرفاء الكرام

1. الأستاذ محمد جميل احمد — الرئيس
2. صلاح محمد عبد الكريم — نائب الرئيس
3. صالح اسناي — المقرر
4. علي ادم قنشرة — الأمين العام
5. عثمان برق — الأمين المالي
6. عبد الرحمن خليفة — الامين الإعلامي
7. محمد إدريس — الأمين الثقافي
8. عوض محمود — أمين العلاقات العامة
9. منصور عمر — الأمين الاجتماعي
10. ابوامنة حامد طوكراوي — أمين العلاقات الخارجية
11. الطيب إدريس إبراهيم — عضوا
12. ادم جمع — عضوا
13. جلال ادريس — عضوا
14. مراد محمد احمد — عضوا
15. احمد حبيب — عضوا
16. عثمان صالح — عضوا
17. إدريس نور — عضوا

والشكر ايضاً موصول للباشمهندس عبد الله ادريس... الرجل التحفة.. الكريم، ابن الأكرمين... الذي أينما وقع نفع.

تحياتي،،،

Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…