الملتقى التشاوري الثاني من أجل تحول سياسي مشترك - فرانكفورت، ألمانيا ٢٠-٢٢ اكتوبر ٢٠١٧

سماديت كوم Samadit.com

المصدر موقع: سماديت كوم  Samadit.com

منتدى الحوار الوطني Forum for National Dialogue
الملتقى التشاوري من أجل تحول سياسي مشترك Conference on Transformative Collaboration

من أجل التمكين، لنعد التركيز، ولنكن ذوي صلة
فرانكفورت، ألمانيا
٢٠-٢٢ اكتوبر ٢٠١٧

مسودة المفاهيم و البرنامج:

1. المواضيع
رؤية وطنية موحدة و عمل مشترك من أجل تحول سياسي منظم و آمن.

2. مسودة المفاهيم

مقدمة:

لقد فشل النظام في اريتريا في بناء دولة ديمقراطية و مزدهرة. فضلا عن ذلك لا يزال يصر على تدمير الدولة ويعمل على شرذمة النسيج الإجتماعي، ويتسبب في معاناة هائلة لشعبنا الإريتري. و لقد خلقت الحالة السياسية والإجتماعية والإقتصادية السائدة في البلاد واقعا إنسانيا مروعا.

و بعد أكثر من عقدين من الإرهاب المدعوم من الدولة و سوء الإدارة، بالإضافة إللى الإفلات من العقاب أصبحت الدولة على وشك الإنهيار. و قد اصبح التغيير مرجحا أكثر من آي وقت مضى، كما أن زوال النظام غي كل الأحوال لا مفر منه و يبقى السؤال؛ ما اذا كان الإريتريون جاهزين ليكونوا مهندسي و قادة التغيير الذي ينشدون.

إن غياب الآلية المؤسسية لإنتقال السلطة و عدم حرية التعبير و التجمع و تكوين الجمعيات، يزيد من إمكانية حدوث حالة فراغ سياسي، تترتب عليه عواقب وخيمة في المستقبل. و لهذا يجب أن يكون دور القيادة السياسية مركزيا لتجنب المخاطر المحتملة و المساعدة على عملية تغيير و تحول منظمة.

و من أجل توفير القيادة التي نحن في حاجة ماسة لها، يجب على قوى المعارضة السياسية التغلب على انقساماتها و العمل معا من اجل الهدف المشترك و هذا هو الهدف الرئيسي من الدعوة إلى هذا الملتقى التشاوري.

إن تشكيل معارضة متماسكة و فعالة تقوم على آساس رؤية وطنية موحدة و على العمل المشترك، قد أصبح الحتمية الوطنية الوحيدة و الأكثر إلحاحا لتجنب خطر الإنفجارات و كفالة التحول المنظم و التحرك صوب تحقيق تطلعات شعبنا نحو العدالة، الديمقراطية، السلام والإزدهار.

الأهداف:

إن الهدف الرئيسي للملتقى المعني بالتشاور من أجل تحول سياسي منظم هو الجمع بين التنظيمات السياسية و المدنية للتوصل إلى فهم مشترك للتحديات التي تواجه وطننا و شعبنا، يبنى على رؤية وطنية و عمل مشترك لنتمكن من إدارة عملية تغيير سلمية و منظمة في اريتريا.

و إن التمسك بالرؤية الوطنية الموحدة و العمل المشترك سوف يسهم في تعبئة الآغلبية الصامتة، و سيساعد في بناء جسر سياسي بين المعارضة العلنية في الشتات و المقاومة السرية في الداخل، و آيضا سيحفز عملية تغيير و تحول ديموقراطي تعمل على تمكين المواطنين. إن النجاح في تحقيق ذلك بشكل عاجل سيشير إلى تحول جديد في علاقات القوى، سيسهم في بناء مقاومة فعالة و قادرة على توفير التوجيه الصحيح لمسيرة عملية التغيير المنشود و تحقيق آمال شعبنا.

و لما كان هذا الملتقى التشاوري ليس الأول من نوعه، فإنه سيستفيد من العديد من الجهود المماثلة و المحفزة و التي بذلها الوطنين أصحاب النوايا الحسنة في الماضي. و في الواقع إن النوايا الحسنة و المشاركة من قبل الإريتريين الذين يدعمون الديمقراطية سيحدد نجاح هذه المبادرة.

و في هذا المنعطف، هناك ثلاثة عوامل حاسمة جعلت من العمل المشترك ضرورة حتمية لا يمكن تأجيلها:-

أولا: تجريد شعبنا من الإنسانية داخل الوطن و خارجه، و تدهور الحالة السياسية و الإجتماعية و الإقتصادية لوطننا، جعلت أي حجج شخصية، فئوية أو حزبية مهما كانت مبرراتها، قد تضر بالعمل السياسي المتضافر و الضروري لطرد الدكتاتورية كخطوة أولى. كما أن هناك حاجة ماسة إلى تسخير كل الأفكار والعمل من أجل تحقيق الهدف العام و المتمثل في خلق مستقبل مشترك يمكن في إطاره معالجة الإهتمامات السياسية والإقتصادية والإجتماعية المشروعة.

ثانيا: لقد إكتسبت جماعات الضغط الشعبي الواسعة النطاق والتي تدعو إلى الحوار والمصالحة و الوحدة أرضية واسعة. و لذلك، فإن هذه المبادرة تشكل جزءا لا يتجزأ من هذا الجهد الشعبي و الشامل.

ثالثا: إن الوضع الجيوسياسي المتغير بشكل متسارع في منطقتنا، قد يجعل بلدنا بيدقا من بيادق القوى الإقليمية و الدولية، و بالتالي تعريض سيادته الوطنية، و سلامة أراضيه الإقليمية للخطر.

Forum for National Dialogue (FND)

Conference on Transformative Collaboration (CTC)

Reset. Refocus. Be Relevant.

Frankfurt, Germany

20-22 October 2017
الملتقى التشاوري الثاني بفرانكفورت

Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…