تدريبات عسكرية في إرتيريا جاهزون لتشكيل حزام أمني في تعز

سماديت كوم Samadit.com

المصدر: سما برس

تحدث مصدر عسكري يمني اليوم الخميس عن وجود، قوة عسكرية مكوّنة من ثلاثة آلاف جندي تتلقى تدريبات في معسكرات تابعة

لدولة الإمارات العربية المتحدة الموجودة في دولة إريتريا، باتت جاهزة لتوزيعها في وحدات أمنية ستشكل الحزام الأمني لمحافظة تعز“.

وكشف المصدر في حديث لـ "العربي الجديد" في "لندن" أن القوات العسكرية الجديدة تواجه صعوبات في البدء بمرحلة التنفيذ المتمثلة بانتشار تلك القوات في محافظة تعز، التي قد يتفاجئ أبناؤها.

وتابع قائلاً إن قيادة التحالف العربي مُصرّة على فرض الحزام الأمني بالقوة، ولديها العديد من المبررات لتنفيذ ذلك، من بينها حالة الانفلات الأمني واستمرار مسلسل الاغتيالات التي تشهدها المحافظة، وكذلك انتشار تنظيم القاعدة، وهذه المبررات (التي تمت معالجة معظمها من قبل الحكومة)، هي ما جعل الإمارات تنظر إلى محافظة تعز هدفاً مغرياً، لتشكيل حزام أمني فيه.

ولفت المصدر إلى أنه لتنفيذ هذه المهمة تحرّكت الإمارات، وتم تكليف ممثل السعودية في قيادة التحالف العربي المقيم في عدن للقاء محافظ تعز علي المعمري، قبل أكثر من شهرين في محافظة عدن، وناقش معه الوضع الأمني وانتشار الإرهاب والعديد من القضايا، طالباً منه التعاون في تنفيذ خطة انتشار قوات الحزام الأمني في تعز، بعد أن أوضح التحالف للمعمري أسباب توجه القيادة في تشكيل حزام أمني بتعز.

وقال مصدر مقرّب من محافظ تعز، إن المحافظ رفض ذلك قبل أن يتراجع ويوافق على المقترح، بشرط أن تعمل قيادة التحالف العربي على دعم جهوده في المحافظة وتوفير الدعم في الجانب الطبي والإغاثي والخدمي.

وأردف قائلاً إن المحافظ واجه ضغوطا من بعض الأحزاب، ما جعله يعلن تقديم استقالته من منصبه، تحت مبرر عدم استجابة الحكومة لصرف رواتب موظفي تعز المنقطعة منذ عام والتي تم صرفها قبل ساعات من نفس يوم تقديم الاستقالة.

والاسبوع الماضي نسقت الحكومة اليمنية مع السلطة المحلية لتنفيذ خطة أمنية للقضاء على الجماعات الإرهابية، إلا أن شخصيات عسكرية وحزبية ومسؤولا رفيعا في الحكومة الشرعية، نجحوا في عقد صفقة مع تنظيم “القاعدة” تم بموجبها مغادرة التنظيم محافظة تعز الشهر الماضي.حسب المصدر

وخرج العشرات من عناصر القاعدة تجاه محافظات أبين وشبوة ومأرب، وأعلن التنظيم رسمياً إغلاق المحكمة الخاصة به، الواقعة في سوق الصميل شرقي المدينة. كما دفعت الحكومة اليمنية بوفد مكون من عدد من الوزراء برئاسة نائب رئيس الوزراء عبد العزيز جباري، لتطبيع الحياة في تعز لتعزيز حضور الدولة ومعالجة الاختلالات الأمنية.

Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…