مذكرة تفاهم الملتقى التشاوري المنعقد في الفترة من ٢٠-٢٢ أكتوبر ٢٠١٧ بمدينة فرانكفورت

إعداد: المنتدى الوطني للحوار (مدرخ) فرانكفورت

مذكرة تفاهم الملتقى التشاوري المنعقد في الفترة من ٢٠-٢٢ أكتوبر ٢٠١٧ بمدينة فرانكفورت الالمانية بمشاركة القوى السياسية

ومنظمات المجتمع المدني الارترية.

الملتقى التشاوري الثاني بفرانكفورت

انعقد في مدينة فرانكفورت الالمانية بدعوة من المنتدى الارتري للحوار ملتقى تشاوري بين القوى السايسية ومنظمات المجتمع المدني الارترية في الفترة من ٢٠-٢٢ اكتوبر ٢٠١٧م  وخرج بمذكرة تفاهم للعمل:-

1. الرؤية:
دولة ديمقراطية ذات تعدد ثقافي و إثني مزدهرة يحكمها دستور يصون كرامة وحقوق الإنسان و يكفل كل الحريات المنصوص عليها في المواثيق الدولية، يحقق المشاركة التامة، يضمن سيادة القانون و العدالة الإجتماعية، و يحافظ على السيادة الوطنية ووحدة اراضي الدولة.

2. الرسالة:
بناء حركة وطنية ديمقراطية موحدة تعمل على ازالة النظام الدكتاتوري القائم واقامة نظام دستوري على انقاضه.
إن الحراك الوطني الديمقراطي الموحد سوف يضم كل اللارتريين الذين يناضلون من أجل الديمقراطية من تنظيمات سياسية ومنظمات المجتمع المدني والمستقلين تبنى على أساس الأهداف المشتركة والمشاركة الجماعية من أجل الإسراع باسقاط النظام وصناعة نظام انتقالي. ولانتصار ذلك، السعي لخلق مقاومة فاعلة بربط قوى المعارضة من أجل الديمقراطية في الشتات معقوى التغيير الديمقراطي في الداخل من أجل ضمان إنتقال سياسي ديمقراطي سلس و سلمي.

إن إرتريا هي أرض الوطن لكل الإريتريين و أن دولة إرتريا هي نتاج للنضال المشترك و تضحيات و كفاح جميع ابناء الشعب الارتري. إن الشعب الإريتري، متعدد الثقافات و الاعراق و متعدد اللغات والديانات.
وحدة الشعب الارتري مبنية على الاحترام المتبادل بين افراده والعيش الامن فيما بينه من الايمان بالوحدة في اطار التنوع.

3. المبادئ والقيم الأساسية:-

3.1 وطن للجميع:
ارتريا وطن للجميع ولكل مواطن كامل الحقوق والواجبات وهى نتاج للنضال المشترك للشعب الارتري الذي قدم فيه قوافل من الشهداء الشعب الارتري متعدد الاعراق والعادات والثقافات والديانات وحدة الشعب الارتري مبنية على الاحترام المتبادل بين افرا والعيش الامن فيما بينه من الايمان بالوحدة في اطار التنوع.

3.2 النظام الدستورى:
الدستور هو أساس سيادة القانون الذي يكفل الحقوق والحريات الأساسية والمساواة بين المواطنين. وهو بمثابة الأساس القانوني للدولة، ومستودع سيادة الشعب ومصدر كل السلطة الشرعية.

3.3 الحكومة الديمقراطية:
تقوم حكومة ديمقراطية على المشاركة الشاملة والتمثيل والموافقة للشعب في تنوعه، مع توفير حماية خاصة للمرأة وحقوق الأقليات.

3.4 الحكم اللامركزي:
إنشاء نظام سياسي يضع الشعب في الصدارة، ويسمح لهم بالمشاركة الكاملة في صنع القرار وصنع السياسات في جميع مستويات الحكومة، ويستجيب لاحتياجاتهم بشكل فعال وكاف.

3.5 تحسين الوضع الإنساني:
خلق خطة سياسة اقتصادية جديدة، تعتمد على تحريك روح الاريتريين الخلاقة، المبدعة و العملية، حيث يزدهر القطاع الخاص تحت رقابة قانونية فعالة سوف يفتح الفضاء الإقتصادي أمام الإستثمار المحلي و الأجنبي المباشر مما سيوفر فرص العمل و الثراء و يقلل من الفقر العام.

3.6 التعايش السلمي و حسن الجوار:
خلق علاقات جديدة تمشأ على أساس خطة استراتيجية تقوم على تعاون سياسي اقليمي، التكامل الإقتصادي، و الإحترام المتبادل للسيادة الوطنية و وحدة الأقاليم.

4. الوسائل:

4.1 لانجاح الاهداف والمبادئ المنصوص عليها في الفقرة 3: خلق رأى عام ارترى حولها من خلال العمل على الوصول الى رؤية وطنية مشتركة.

4.2 العمل على ايصال هذه التفاهمات الى الجميع من خلال نشرها بكل الوسائل لتكون في متناول يد الجميع، والتحرك في اوساط
الارتريين المتواجدين في المهجر والعمل على خلق علاقات متينة مع قوى التغيير في الداخل وكذا العمل على خلق علاقة متينة بين قوى التغيير في الداخل والخارج.

4.3 العمل على التواصل المستمر مع كل المهتمين والفاعلين في منطقتنا والعالم من اجل انجاح الاهداف التى تم الاتفاق عليها.

5. طرق العمل:

تم تكوين لجنة اتصال من عدد 5 اعضاء تتكون عضويتها من اثنين من التنظيمات السياسية واثنين من منظمات المجتمع المدني وشخص خامس من المنتدى الارتري للحوار.

اللجنة التحضيرية لملتقى التنظيمات السياسية ومنظمات المجتمع المدني الارتري

فرانكفورت – جمهورية المانيا الاتحادية

Top