قصة المختطف نوراي ادريس

بقلم الأستاذ: عادل صالح - ناشط سياسي إرتري

المنطقة: "هماش دبة" في محافظة كركبت،

الحالة الاجتماعية: متزوج وله بنت واحدة،

تاريخ الاختطاف: 1996م او 1997م،

تاريخ الميلاد: اواخر الاربعينات.

وهماش دبة هي احدي الضواحي الادارية التابعة لمحافظة كركبت، وتقع ما ببن حليل او وادي اف همبول وهمبول وتضم قري "عد ادريس حجاج، اسفدة، عد اب دهبا، عد قرين، عد حشيش، عد انشيك، عد اكد". عد سنبرا، العم نوراي من سكان قرية (عد ادريس حجاج) كان قد لجأ من اريتريا الي السودان في فترة الثمانينات كمعظم من لجأو في تلك الفترة استقر هناك و مارس حياته الطبيعيه واسس له دكان صغير علي حسب رواية اهل المنطقة.

عودته الي اريتريا:

كانت محافظة كركبت حديثة التكوين وكانت الادارة المسؤولة تسعي لاحداث تغيير للافضل في التعليم بالنسبة للمواطنين في تلك المناطق فتم تقسييم المحافظة اداريا الي 4 ضواحي هم (املاييت، سرارات، هماش دبة، وفلك، هدمدمي) وكان لكل ضاحية مجلس خاص يتواصل مع الادارة ويرفع تقاريره.

كان من ضمن اهداف الادارة هي فتح مدرسة لكل ضاحية ادارية وقدمت بذلك طلب لوزارة التعليم ولكن وزارة التعليم اشترطت تجميع المواطنين في منطقة واحدة اي ما كان يسمي بمصطلح الاهالي "دبول" من الصعب تنفيذ هذا البرنامج وذلك، منها اسباب منطقية فطبيعة المناطق ليست مهيئة لتجمع اكثر من 7 قرية في منطقية واحدة دون خدمات اساسية منها الماء وتعبيد الطرق وحتي ان وجدت الخدمات فسوف تحتاج وقت طويل لاقناع المواطنين ترك قراهم او ما يطلقون عليه "دامر" فاذا ذكرت لهم مجرد سيرة التجمع يأتيك الرد مباشرة "كفو دامر ابعبنا نحدق".

كانت ضاحية املاييت الهدف الاول لانشاء مدرسة بها، وبعد جهد ومكابده تم افتتاح مدرسة املاييت وكانت الخطوة التالية افتتاح مدرسة بضاحية (هماش دبة) كان المجلس يدري المصاعب التي ستواجهه لاقناع اهل القريا قبول برنامج تجميع القري، وبعد مشاورات وجلسات متعددة اقترح احد اللجان التواصل مع العم نوراي كي يعود من السودان فهو شخص لديه القبول والاحترام والتقدير والكلمة المسموعه وسط المجتمع وفي كسلا ايضا هو من كان يستقبلهم في ببته.

عودته كانت مهمة لسكان المنطقة فهو صاحب عقليه تجارية وزراعية ايضا واذا عاد سيمارس مهنته بفتح دكانه في المنطقة وبالتالي سيكون مجمع لاهالي المنطقة. فعلا عاد نوراي وفتح دكانه واصبح منزله نقطة تجمع لكل اللجان الشعبية والمواطنين وكما قام احد المواطنين وهو عمنا همد من عد عمر بفتح دكان اخر تشجيعا له واصبحت هماش دبة سوقا صغيرا "عداقا اسبوعية" ومن حسن الحظ كانت في تلك الفترة منظمة تحفر ابار المياه و كان نصيب المحافظة خمسة ابار تم توزيعها علي الضواحي فتم حفر بئر واحد لهماش دبة و النظام الكذاب كان يدعي ان الابار تم حفرها بميزانية الحكومة لا جزاء ولا شكورا للمنظمة وهذا ليس جديد علي كذب النظام قبلها ايضا كان يتم حفر الابار بواسطة الكاثوليك وكان النظام يصور الشعب وكانه هو من يقوم بهذا العمل الجليل.

قام عمنا نوراي مباشرة بعد عودته بمساعدة اللجان الشعبية وبدورنا اقنعنا فرع وزارة التعليم في اغردات لبدا الدراسة دون تجمع القري فقمنا بدعوة الوزارة الي محافظة كركبت ثم اصطحبناهم الي هماش دبة كي يشاهدو بانفسهم ان مسألة تجميع القري امر يصعب تنفيذه في وقت وجيز فاقتنعوا بالوضع ووافقوا علي بدأ التعليم علي شرط نتحمل كامل المسؤولية علي الا تعطل الدراسة بسبب المسافات الطويلة وهكذا افتتحت مدرسة هماش دبة ابوابها ولعب عمنا نوراي دورا كبيرا في تثبيتها حيث انه كان يساعد المدرسين الا يشعروا بالغربة فكان بتقاسم معهم الحلوة والمرة وكان يساعد الطلبة في سد حاجاتهم ليس هذا فحسب بل كان يرحب ايضا باي نشاط حكومي يتم في المنطقة مثلا كان في احدي المرات برنامج تعداد السكان يتم انجازه بالطلبة المتطوعين (كرمتاوي مأتوت) قامت اسرة نوراي بتحمل مهمة الطبيخ للطلبة.

وكان الاهم وجوده الدائم في الدكان فكان الاهالي من قبل يقطعون مسافة اكثر من 20 كم مشيا علي الاقدام حتي يصلوا الي (اف همبول)، فبعد عودة نوراي واستقراره اصبح المواطنيين يتسوقون في (هماش دبة) وحتي هذا اليوم المدرسة التي تم افتتاحها بتعاونه مع مجلس المنطقة والسوق الذي افتتحه بدكانه مستمر هكذا نوراي ادريس ضحي بحياته من اجل مساعدة ابناء منطقته ايمانا منه بالتعليم تستطيع تجاوز الفقر والتخلف.

بعد ان غادرت المنطقة وكنت اسأل عن اهلها دائما وقد سمعت ان نوراي ادريس اختفي عن الانظار، جائتني المعلومات متضاربة من افادني بانه نم اختطافه من البيت ومن قال، تم اعتراضه في الطريق ولكن في كلا الحالات نوراي تم محوه من الوجود. سألت من اخيه "قطين" قيل لي ان قطين اخو نوراي وشاب اخر نسيت اسمه كان وحيد ابوه من عد اكد وعمنا همد عد عمر صاحب الدكان الي فتح مع نوراي انفجرت بهم سيارة بلغم ارضي واستشهدوا جميعا.

وسألت عن زوجته وابنته الوحيدة ؟!!!

وكان الرد: منتظرين ان يعود اليهم.

هكذا نوراي تم محوه من الوجود مقابل خدمته لمنطقته. لم اتحدث عن الكثير من افضال نوراي للمدرسة واتمني اذا قرأ احد من المدرسين الذين درسوا في هماش دبة، ان يضيف عليه.

امنيتي ان اعود الي (هماش دبة) واطلب من الاهالي تغيير اسم مدرسة هماش دبة الي مدرسة نوراي.

هناك لغز يجب حله ولن يستطيع حله الا ابناء المنطقة، من الذي اخفي ادريس سنحيتاي من قرية (عد انشيك) بهماش دبة ثم وجد مقتولا. ساتحدث عن ادريس سنحيتاي في منشور اخر.

www.Samadit.com حامد إدريس عواتي   www.Samadit.com عبدالقادر محمد صالح كبيرى   www.Samadit.com محمد عمر أكيتو   www.Samadit.com إبراهيم سلطان علي   www.Samadit.com إدريس محمد آدم مندر   www.Samadit.com محمد سعيد ناود   www.Samadit.com أحمد محمد ناصر أبوبكر   www.Samadit.com عثمان صالح سبي   www.Samadit.com عبدالله إدريس محمد سليمان  

Top
X

Right Click

No right click